ذكريات مدرسيّة..

1

كنت صف تاني بالقامشلي وقتها بمدرسة صالح عبدي.. فاتت لعنا “حلا” عالصف.. حلا كانت حبيبة أخي الكبير المفترضة وتنيناتهون كانو صف سادس بس كل واحد كان بشعبة.. قال إنو الانسة هيفاء تبع الصف السادس بدها ياني. طلعت عالصف السادس فطلبت مني إني أعمل عملية ضرب لرقمين مكونين من أربع أعداد.. ما كان في ولا طالب بالشعبة هديك بيعرف يعمل هالعملية.. طبعاً عملتها وصرت حديث المدرسة بهداك اليوم

2

بالصف الخامس نقلنا عالشام وكان في أستاذين رياضة بمدرسة محي الدين بن عربي.. الأستاذ بلال والأستاذ خالد.. كان الأستاذ خالد هادي وبتحسو عطول مكسور.. كان يشتغل بعد الدوام ناطور عباب شركة كبيرة بيفتح باب الأسانسير للمدير.. بينما الأستاذ بلال واللي كان يحب الأنسة علا (هيك كنّا مفكرين) كان كلما يسمع ضجة من شعبة يفوت يضربنا كلنا قتلة جماعية بعصاية كان دائماً يحملها معو.. مرة ضربني وتوجعت كتير.. لو بشوفو هلئ بدي اضربو كف واحد بس وقلو يا حيوان كنا أطفال وما كنا نتحمل ضربك وعقدك النفسية..

3

بالصف السادس كان في أنسة اسمها سهام كانت كتير حيوانة وبتضرب الطلاب بشكل بيخوف.. مرة ضربت طالب يمكن كان اسمو أحمد درويش (هاد الطالب كنت اكتبلو رسائل غرامية يعطيها لطالبة صف سابع بمدرسة صالح الشاطرعلى أساس هو اللي كاتبها).. المهم هي الأنسة سهام مرة لفت ايدو وحطتها ورا ظهرو وطعجت جسم الولد بركبتها.. انكسرت ايدو للطالب وتاني يوم إجا عالمدرسة ايدو مجبرة واعتذر من الأنسة لأنو قلل أدب معها.. شو مشتهي اضربها كف لهالبقرة….

4

بالإعدادي كنت بمدرسة أحمد ناصيف كان في موجه ماني متذكر اسمو كان يضرب الطلاب بأي شي يوقع تحت إيدو عصاية مساحة – حديدة مقعد مكسور… أي شي يشوفو يضرب في… مرة الحيوان جاب معو عصاية كاراتيه “نيشاكو” ويضرب فيها الطلاب.. مرة كنا صف تامن .. كانو الطلاب عم يحرقو الكتب برا المدرسة قام طلع من المدرسة على أساس الطلاب بيخافو منو فإنو مشان يوقفون على أساس.. قام صارو الكتب ينزلو فوقو متل المطر.. صارو كل العالم يضربو بالكتب من كل مكان.. تاني يوم بنجي عالمدرسة بيكون أخو الشليتة عندو جواسيس بين الطلاب عاطو أسماء الطلاب اللي شاركو بضربو بالكتب.. كان في عنا بالصف تينين مشاركين بالحملة.. كانت أساميون خبات وعارف يمكن.. المهم بيطالعون وبيبلش يضربون بالصف ويطالعون لبرا الصف وعم يسبسب فيهون وعلى يا ولاد الشرموطة عم تضربوني.. الأنسة كوثر خبت وشها ورا الكتاب من خوفها منو.. المهم بعد شوي بيرجعو خبات وعارف وكلون دم .. كان مشوهون الحيوان..

5

مرة بالصف السابع  كان عنا درس عن فك وتركيب البارودة يمكن بحصة العسكرية فبيتمشى أستاذ العسكرية.. كان اسمو يمكن عبد الصمد بين الطلاب فبيلمح شي أحمر على كتافيات التنين اللي قاعدين بأخر مقعد.. طبعاً هدول التنين كانو راسبين شي خمس ست سنين فأكبر منّا بكتير كانو.. المهم كتافيات الصف السابع اللي ما بيعرف كانو خط واحد أصفر فهدول كانو عاملين طرف أصفر وطرف أحمر مشان يبينو صف عاشر ويطبقو بنات ثانوي.. المهم بيفلت عليهون الأستاذ عبد الصمد ضرب متل لما بنشوف فيديوهات تعذيب معتقلين وبعدين بينزلون عالباحة وعمشية البطة وزحف طول الدوام..

6

إذا في فضل لحدا من أساتذتي علي فهو للأنسة هالة السعدي.. درستني بالصف التامن والتاسع وكل اللغة العربية الفصحى اللي بعرفها هلئ من قواعد وشرح وشعر ومدري شو بيرجع الفضل فيها لهالأنسة اللي ما رح أنسى فضلها علي لحد ما موت مع إنو هي هلئ بظن ما بتسلم علي كونو هي من جماعة الخمار ومدري شو بس مشتهي اعطيها كتابي بإيدها وقلها أنسة طالبك ألّف كتاب والفضل إلك..

7

بالصف العاشركنت بمدرسة جودت الهاشمي “ثانوية التجهيز الأولى” كنت داوم يوم وأهرب من المدرسة يوم (أحلى شي إنو أبي وأمي عالفيس بووك ورح يقرو هالشي غالباً) ولما كنت داوم كنت قضيها بالباحة أو متقلع من الحصص إلا من حصة الرياضيات.. كن فعلاً حب هالمادة والفضل لأستاذي مدين الديري.

8

لما كنت أهرب من المدرسة كنا إما نروح على قهوة الكمال نلعب شدة أو نقعد بالحديقة اللي جنب الفورسيزن ونلعب شدة أو نروح على بيت رفيقي معن بصحنايا نشرب كحول و نأركل ونتفرجلنا عشي فيلم.. مرة أركلنا وكنا حاطين مع المي عرق وتلج وكاسرين حبتين بروكسيمول بالراس.. قال طلاب علم قال..

9

بالحادي عشر تخانقنا أكبر خناقة بتاريخ جودت الهاشمي يمكن كنا شي تمانة عم نتخانق مع شي تلاتين واحد.. كانت الخناقة كبيرة لدرجة إنو سيارة الشرطة ضليت أسبوع عباب المدرسة عن الفوتة وعند الإنصراف.. شوهنا الطرف التاني يلي معظمون كانو ولاد أغنيا وولاد ضباط (واحد منون بأولد الثورة كان شبيح بكلية الاقتصاد واسمو الأول مالك واتحفظ عن الكنية).. المهم شوهناهون بالمعنى الحرفي.. يعني واحد قطب فوق عينو وواحد ضلو رابط راسو أسبوع (لأني نسيت بكلة القشاط براسو J ) وواحد كتفو انكسر.. الخ وكسرنا سيارتين تكسي كانو مارين فنزلو الشوفيرية وشاركو بالعلقة..المهم تاني يوم مدير المدرسة سحب إيدو من الموضوع إنو الشرطة بتحلها وهو ما دخلو.. يومها أستاذ الرياضة المدعوم من حدا تحت الله بشوي إجا وقلي ما تاكل هم أنا مبسوط منك لأنك كرست راس هالبهايم.. وأنا بنفدك من القصة.. ونفدت

10

بالبكالوريا كان عنا أستاذ فيزيا اسمو طريف جمعة.. من أحلى الناس اللي مروا علي بحياتي هاد الأستاذ طلع تقاعد بالسنة اللي درسنا فيها.. طلع تقاعد بين الفصلين بس قرر يكمل معنا هالكم شهر مشان ما يقطعنا بنص السنة ونحنا طلاب بكالوريا… فقررنا نعملو حفلة وجمعنالو مصاري من بيناتنا وعملنالو الحفلة.. الأستاذ طريف كان يخلينا نداوم يوم الجمعة مشان يحللنا المسائل العامة وكنا نداوم طواعية.. مشتهي شوفو للأستاذ طريف وبوس إيدو وقلو إنو هو من أعظم العالم اللي قابلتون بحياتي..

11

بالبكالوريا كانو عم يوزعونا عالشِعب.. فات لعنا الموجه ومعاون المدير وقلنا اللي بيطلع اسمو بيروح عالشعبة المدري شو رقمها.. المهم بيقول الأسماء ومن بين الأسماء بيقول وليد يوسف فبقوم وبقلو لأ أستاذ دلير يوسف فبقلي لأ مو أنت قعود .. بقلو مافي غيري يوسف هون بيقلي ما دخلك وقعود.. المهم بقعد… وما بيطلع اسمي بولا شعبة.. بروح عند معاون المدير بعد شوي بيكون قاعد بغرفة الموجه وفي شي عشرين تلاتين طالب كتير حوالي وكل واحد عم يسألو عن شغلة.. فبقلو أنا أستاذ أنا ما طلع اسمي بولا محل فبقلي شو اسمك بقلو دلير يوسف بيقلي دلير.. تعا لعندي بروح لعندو لورا الطاولة وبياخدني على جنب مشان ما يسمعونا الطلاب وبيقلي أنت من إخوانا المسيحية لأنو عم نحط الإخوة المسيحية كلون بالشعبة الأولى فبقلو بصوت عالي لأ أستاذ ماني مسيحي اسمي كردي.. فبيفنجر عيونو وبيقلي كردي.. دقيقة صمت.. وبعدين بيقلي روح عالخامسة لنشوف شو الله بيسر.. وهيك بداوم في تلك الشعبة..

 

12

مرة بالبكالوريا بحصة الديانة مدري شو بيقلي أستاذ الديانة عن إنو أنت عربي ودينك عربي ومدري شو فبقلو لأ أستاذ أنا كردي.. فبينط طالب كان قاعد بالمقعد اللي قدامي وبيقلي كيف يعني مانك عربي.. ليش أنت مو سوري.. أنا قلو أي سوري بس كردي.. بيقلي لك مو أنت سوري فيعني عربي.. فبقلو لك لأ لأ كردي مو عربي وبنتشارع شوي أنا وهو وأستاذ الديانة إنو أنا كردي وسوري وعادي هيك بجي طبيعي.. بالأخير بيتطلع فيني بهي النظرة المتفاجئة وبيقلي: يعني أنت ما بتفتخر بعروبتك؟؟ (هون كانت صدمة حياتي) فبقلو يا بهية إذا ماني عربي كيف بدي أفتخر بعروبتي…؟؟ فبيصفن أخونا.. ويمكن لهلئ بعدو صافن.. وبيجي الأستاذ بيقطع الحديث وبيرجع للدرس

هذه المقالة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك رد